كواليس محاكمة مرسى بقضية التخابر.."بديع" يظهر بـ"البدلة الزرقاء"..المتهمون يتبادلون الحديث بلغة الإشارة ويحاولون إثارة الشغب أثناء عرض مكالمة الشاطر ومشعل..والقاضى يقطع الصوت عنهم..والتأجيل لـ17مايو
الثلاثاء، 6 مايو 2014 - 16:43
الرئيس السابق محمد مرسى
كتب محمد عبد الرازق

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، محاكمة الرئيس السابق محمد مرسى و35 متهمًا آخرين من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان الإرهابى، فى اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومى، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضى المصرية، إلى جلسة 17 مايو الجارى.

وأمرت المحكمة برئاسة المستشار شعبان الشامى، وعضوية المستشارين ياسر الأحمداوى وناصر صادق بربرى، بسكرتارية أحمد جاد، ومحمد رضا، بندب لجنة فنية لفحص الأسطوانات المدمجة والمعروضة بجلسة اليوم.

بدأت الجلسة اليوم فى تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا، وتم إيداع المتهمين قفص الاتهام، وفور دخولهم قاموا كعادتهم، ألقوا التحية على محاميهم ورفع إشارة رابعة، وظلوا يتبادلون أطراف الحديث بلغة الإشارة .

فيما ظهر عدد من المتهمين على رأسهم محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان والقيادات محمد البلتاجى وصفوت حجازى وسعد الحسينى، ببدلة السجن الزرقاء، لصدور حكم بحبسهم لمدة سنة مع الشغل بتهمة إهانة القضاء.

وفور دخول "المعزول" قفص الاتهام الخاص به، اقترب المتهمون منه وألقوا عليه التحية وهتفوا له.

واعتلت هيئة المحكمة منصة القضاء، وأثبتت حضور المتهمين ومحاميهم بمحضر الجلسة، كما تم تجهيز القاعة فنيًا بوضع شاشات عرض بالقاعة وداخل قفص الاتهام.

وجلس بعض المتهمين فى نهاية قفص الاتهام، وأعطوا ظهورهم لمنصة القضاء، بالرغم من أن المحكمة قد عاقبتهم من قبل بالحبس سنة مع الشغل، بسبب طريقة تجاهلهم للمحكمة، مما يقتضى معه معاقبتهم بتهمة إهانة القضاء.

وقامت بعد ذلك المحكمة بتفريغ أسطوانة تضمنت حوارًا بين القيادى الإخوانى خيرت الشاطر ورئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل، وحاول المتهمون أثناء ذلك التشويش على هيئة المحكمة، بالقيام بأعمال شغب داخل قفص الاتهام ، لكن القاضى المستشار شعبان الشامى أغلق الصوت الخاص بقفص الاتهام، حتى يتمكن من استكمال الجلسة .

_________________