قبل ساعات من إعلان موقف السيسي ترشحه لرئاسة الجمهورية.. أقاربه بالمنوفية يطالبونه بعدم الترشح



- أهالى القرية أطلقوا عليه فى صغره "الشيخ عبد الفتاح" لحفظ وتلاوة القرآن
- والد السيسى ترك المنوفية منذ 80 عاما ليتزوج اثنتين وينجب 11 من الأبناء
- أقاربه: السيسى يكره الوساطة وبيننا تواصل فى الأفراح والأحزان وآخر مرة زارنا منذ 8 سنوات
قبل ساعات من اعلان موقف المشير عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع من ترشحه لرئاسة الجمهورية اتجهت الأنظار لمحافظة المنوفية بحثا عن مسقط رأس رئيس الجمهورية المنتظر لتحتل المنوفية السلطة للمرة الرابعة فى تاريخ مصر الحديث بعد السادات ومبارك وعدلى منصور.
الفريق السيسى لم يولد بمحافظة المنوفية ولكن والده الحاج سعيد حسين السيسى من أهالى قرية طليا مركز أشمون بالمنوفية عاش فيها عشرات السنين قبل أن ينتقل للقاهرة منذ 80 عاما تقريبا ويستقر بحى الجمالية بمصر القديمة ويفتح محلا لتجارة الحبوب و"بازار" بمنطقة خان الخليلى ويتزوج من الحاجة "سعاد" والدة المشير السيسى وينجب منها أربعة أولاد ويكون المشير الابن الثانى لهم وبعد سنوات تزوج والد السيسى ثانية لينجب 7 أبناء آخرين ليكون السيسى ضمن 11 أخا وأختا من والده.
المشير السيسى أطلق عليه أهالى عزبة الـ17 التابعة لقرية طليا لقب "الشيخ عبد الفتاح" لبراعته فى حفظ القرآن الكريم وتلاوته منذ الصغر وكان دائم زيارة أهل بلدة والده حتى ترقى لمنصب رئيس المخابرات الحربية، حسبما أكدت عائلة السيسى من أقاربه.
وأكد يحيى عبد الحميد 65 سنة أحد أقارب والد السيسى أن المشير السيسى متزوج ولديه 3 أولاد وبنت وليس كما يشيع أن لديه 3 بنات فقط. مشيرا إلى أن آخر زيارة للمشير السيسى لبلدته منذ 8 سنوات تقريبا قبل توليه منصب رئيس المخابرات الحربية مؤكدا أنه مع كل مناسبة سواء أفراحا أو أحزانا نطمئن عليه وهو كذلك وعلاقتنا متواصلة.
وأشار إلى أن آخر مناسبة كانت زواج نجلة السيسى الوحيدة ونحن من طلبنا عدم الحضور بسبب حساسية الوضع الراهن ومواجهة المشير السيسى تحديات كبيرة ضد الإرهاب قائلا: "الإحتفالية كانت على الضيق عشان محدش يزعل انه متعزمش ونحن من فضلنا عدم الحضور خوفا منا عليه".
وقال فايد عبد العزيز طبوشة، 51 سنة، تربطه علاقة نسب مع والد السيسىى، إنه قريب من المشير فى السن، مؤكدا أن عبد الفتاح السيسى معروف منذ صغره بأخلاقه العالية وخوفه من الله سبحانه وتعالى وحافظ للقرآن الكريم فى سن مبكرة وأطلقوا عليه "الشيخ عبد الفتاح" فى صغره لروعته فى حفظ وتلاوة القرآن مضيفا أنه سياسى محنك يتسم بالذكاء منذ طفولته ودائما ما تجده وقت الشدة.
وأكد أن المشير يكره الوساطة، قائلا: "لم نعهده يوما يعرف الوساطة فبحكم منصبه الكبير فى القوات المسلحة كنا نطلب منه مساعدة أبنائنا للالتحاق بالكلية الحربية ورده كان دائما "مبحبش الوساطة وكل واحد بياخد نصيبه".
وأضاف محمود محمد 62 سنة، قائلا: "السيسى نور عنينا وخايفين عليه لأنه ابننا وفى نفس الوقت على ثقة بأنه على قدر المسئولية ونحن لم نر منذ الزعيم عبد الناصر رجلا ذا شعبية مثل المشير السيسى".
وأبدى الغالبية من عائلة السيسى فى المنوفية عدم رغبتهم فى تولى المشير السيسى رئاسة الجمهورية "خوفا عليه وحبا له"، مؤكدين فى رسالة موجهه، أن ظروف البلاد صعبة جدا وحالة الاقتصاد فى تردٍ وصحة وتعليم فى حالة سيئة وأن الشعب لابد أن يعلم أننا نمر بمرحلة صعبة للغاية يجب ان يتحمل كل منا الاخر فالرئيس المقبل سواء كان المشير السيسى أو غيره ليس فى يده عصا سحرية لإصلاح حال البلاد ولابد أن نواجه جميعا التحديات لفترة قليلة حتى تستطيع البلاد الازدهار والتقدم. مطالبين الإعلام بتوعية المواطنين بأن الرئيس المقبل أيا كان اسمه سيواجه الكثير من التحديات ولابد من التوحد حتى نعبر بمصر إلى بر الامان.